الأحد، 27 مايو، 2012

ربي..

و مازال رحى التأمل و التفكير يطولنا في أوقات لا يصلح ولا يحسن فيها التفكير في حياتنا ...حيث لا يدهمك ذلك الشعور إلا في مواقف تأسف من التفكير فيها في حياتك .. كساعات الصلاة و قراءة القران...ثمة شي يشعرك بأن هذا من فعل الشيطان لا اكثر و لا و اقل ... حيث وجوب الوقوف بين يديه سبحانه وقفة ذل و انكسار بعد طول انغمس في ملذات الدنيا...
لكن لا تطلب مني الان ان اضيع ذلك الوقت الذي استنزفته في التأمل في الخلوات عن حالي و حال الدنيا معي
فقد تنيأ إلى علمي بان حياتي كتاب لا يحمل سوى صفحتنا عندما يصل الكتاب إلى منتصفه ... فايحتل كل فعل موقعه من الصفحة التي باتت حزبان ... حزب موجب و حزب سالب..
و اني اري بان احد الحزبين و قد قل حاضريه و اختفت شعبيته... ريي نسألك الثبات..نسألك السلامة...

الخميس، 17 مايو، 2012

خواطر

بين نفس يعلو و يهبط..
وبين اول حركة تدب في الجسد و بين مضي ساعات من السكون..تعلو اصوات الضجيج همسات الصباح..و تحل الصرخات امكنة الخلجات الأيمانية..
فلا تتسامق حينها في سماؤات كسماءنا..سوى رايات مختلفة من شتى الوان طيف الاحاسيس..في حين يكون راية الأمل اقصرها..و احجبها عن الروية.. ...........
؟................................................
رغم مضي الوقت،و انقطاع حبر الوله لفراق أحبتي..رغم أنني بينهم..إلا ان الجراح لم تندمل و كل وقت يطول اشكو الما ف قؤادي..لا اعرف سره..لعله احساس خالط النفس بأن الساعات الطوال بعيد عنهم لا تعني سوى بعدهم الجغرافي عني..فيضطرب حالي..و اخشى الأماكن المغلقة..و الأضواء الناعسه لكونها مفهوم تأصل بداخلي ايام الوحدة و الغربة..فهنيئا لنا جمعيا كوننا بين اهلنا واحبتنا..و نسأل الله ان يرد كل غريب إلى أهله و وطنه واحبته..
...............................................
...............................................

عندما تبهرني حياتهم

و أعود في كل ليلة متضجرآ مستاء مما يحدث لي... و لكني لا انوي الصدق في تغيير حالي... 
انظر إلى الأشياء من حولي..يسرقني التفكير في كل التفاتة إلى النافذة..فاعود أسال نفسي..متى سيحين دوري..تبهرني تلك المقامات..يأسرني ذلك البهو بأضواءه.فاظل غارقا في مستنقعي الذي طالما ركدت فيه..بداخلي صوت بدا بالصدور...بأني إن امنت بأن اصغر ماعندهم اكبر ماعندي لرتحت.و لعشت بحجم اماكنهم.و لسوف يرزقني ربي اماكن اكبر منهم..و لأنها قسمة في الحياة و ليست شي تتحصل عليه بالتمني او السؤال رضيت بها..

الثلاثاء، 8 مايو، 2012

أليس في بلاد العجائب شارة البداية www.hqanime4arab.com نفوس كانت طيبه وماضي اعبق وارنسم العطر

المتشرد الذي ابكى الحكام و المشاهدين وهو يغني.flv.بعضنا يعتقد بل ويثق بأن المصاعب ماان تبدا حتى تنتهي معاها الحياة فيحين ان الاخرين ...يرون بأنه البداية للخلاص من قسوة الحياة بمواجهتها...

احساس غريب


يعيش بذاتي ذلك الاحساس الذي جعلني شخصا أخر مقيدا في حياتي...
حيث الأيمان.. بأن الألوان لا تبق على حالها إن طال الزمان ..
فالأمر سيان عندي بأن احضر أحمر فاراه عاد ارجوانا...
...............
رحماك ياالهي...
..............

هل اصابني مس من هذيان ..
هل صحيح بأن اللحظات التي عشتها ليست هناك في عالمي...
وإنما احيا بداخل انسان اخر معي...
...
...

لن أجيد التعبير .. ولن أحسن التفسير .. فلقد سكنت الجوارح من المؤثرات ..أعالي حياتي حتى الفت منظرها في سماء عالما كنت اعشق النظر اليه في ساعات الاصيل .. وحين تتوسط النجوم ليلا بعد يوما من الذكريات طويل...
..
..

قد يشعرون اولئك الذين فارقتني الحياة عنهم معنى الشوق والوله إلى الذين نحبهم عندما تغيم السماء في ليالي الشتاء..
..
اهلي ..اسال الله التوفيق والسداد واللقاء القريب بأذنه تعالى


الاثنين، 7 مايو، 2012

في خاطري

يجول في خاطري الكثير لأحكي عنه ..لكن يظل قلمي اقل قدرة من البوح بما اعاني منه...
لأسباب، لا تكاد تتغير في حياتي ..مابين يأس و صراع مع الأزمات إلى انثباط وقلة حيلة .. وآآآآآآآه ممزوجة بالخجل...
لم نكن قد عشنا مثل باقي البشر على الأقل منذ ردح من السنين لا اكاد اذكرها، وتنتابني الدهشة في صمت !! و استغراب يجشم على صدري .لحال قلّ ان تجده في بلاد كهذه ، لكنها إرادة الله ان نكون نحن من الصفوة ، و دائما نحن من الصفوة الذي لا نسلك طريق البشر في كل شيئا و على كل حال..لا يغرنكم التمييز ،،،فليس في كل احواله موجب..أحبتي.
..
..
..
الحمدلله دائما به و عليها أختم كلامي ..ربي ارزقنا من حيث لا نحتسب...آآمين..
لو اننا ركزنا قليلا و علمنا بأن الخلود من المحال حدوثه وان الاهات مهما كثرت سيأتي حينا ,,,,,,,,,,ينتهي فيه كل شئ ... وتتوقف عجلة حياتنا و التزماتنا و قراتنا لأسطر طال قراتها من طرفنا..سيأتي الموت لينهي كل حكاية وكل قصة و حدث جلل...قد هزا  فين وترا وكسر فينا ..الواح من السعادة أو حزن...
..
..
..
الحمدلله..الحمدلله

دعاء

ربي ألهمني صبر يهز مصارع الهم لدي....

يارب

كلنا يمر بوقت عصيب و حزن يخيم عليه .. كغمامة تهبط من السماء لتحتوينا،  كضباب لا نستطيع دفعه، ولا الهروب منه..كالسراب الذي نراه من بعيد و نلهث إليه...
بعضنا يصنع عجزه، ويكون سببا في تعاسة حاله، لكن كلنا نعلم بأن ليس هناك من شخص يفضل ان يشتري الهم والغم على حساب صحته وراحته..
لكننا لا نعلم أيضا  بأن الطريق الذي نسير فيه في بعض احوالنا سعي خلف الحياة يكون سببا في التنغيص علينا..
الحمدلله.
لا اريد ان اكون متذمرا من قدر الله...لكني مستاء وبشدة من نفسي ، وعدم قدرتنا دائما على مواجهة ضغوط الحياة إلا القلة القليلة منا في زمن صارت فيها البلايا و الفتن عنصر اساسيا في كل بيت و مجتمع...
الصباح ، عنوان من المفترض ألا يحمل سوى مفهوم الامل و التفاؤل والمحبة و الاخاء والسعادة...
لكننا نسي إليه عمدا في كثيرا من الاوقات ... يارب افرج علينا و ازح عنا كدّر و هم الحياة كل صباح...
..
..
..
آمييييييييييين........

الأحد، 6 مايو، 2012

رسالة لن تصل


لكم حزين ان نخســـــــــر اشخاص نحبهم..
تعلمنا الحياة بان هناك دوما في كل مكان دربا ذو اتجاهين ...
حبث الذهاب والاياب..
والبقاء والغياب..
وذلك المعنى الذي اعيشه حاضرا او في الغياب ...
اللقاء والفراق ..
والاحزان والسعادة..

اتبقين يازخات المطر تنهمرين هكذا ..
تداعبين خدي المنهك ... تروين جسدي المنهك الذابل تحت الاهات والشجن..
لحظات العمـــــــــــــر ..
تكتب وترسم .. تحكي عن اللحظات ..الاحزان والافراح .. و الغناوي والكلمات..

.............
اعلم جيدا بانه ليس هناك وقت للحزن..
فقصتي قصة شخص اراد البحث عن اشخاص يملون عليه حياته ...
ويقضون معه اوقاته... يشعر بحنانهم عليه وعطفهم ...
تظل الحياة هكذا.. سجالا بين الدموع والوداع ...
اقوام تأتي,, واخرى تغادر ...
باب الفراق فتحته على مصراعيه ...
امــرسيان الحدوث في عالمـــــــا اعيش فيه مكبلا باحاسيس الظلام...

انه صوت المكيف والهواء البارد الذي يصدر عنه .انه الأحساس الذي لا اريده ان يفرقني لأني سافراق احبتي من بعده... لم يبقى لي سواء الذكريت التي تكون سلوى لي ساعة التذكر ...لو اني اعلم بأني سافراقكم يوما حبيبتي لما وفرت وقتا إلا وعشته معاك انت فقط لك فقط كنت سأعيش لا تعلمين كم المني فراقك وابكى قلبي ليالا طويلا ..لم اذق فيها طعم النوم بهناء ..انه القدر..الذي اراد ذلك ..رغم اني كنت ادعو الله بأن اكون قبلكم جميعا لكن يبدو ان القلم قد رفع والحبر قد جف...
الحمدلله على هذه الحياة...
مازالت اتذكر يا جدتي غرفتك والبرد اللذيذ ينهش جسدي ووجهي اجعله في مواجهة المكيف لأحظى باليرد اطول فترة ممكنه..
تلك السنين اختزالت في قلبي و إلى الأبد فصارت تنبض بالحياة بداخلي...
فجر حياتي رحمك الله واسكنك انت وخالاي فسيح جناته..كلما اذكر ذلك الحلم اشعر بالحزن ..بالحزن الشديد...اسال الله ان لا يكون كذلك..........
كيف ارسل لكم هذه الرسالة اريد ان القاكم في المنام فهل يمكن هذا........