الأحد، 1 يوليو، 2012

وطني


لا شي عنك يذكر ,,
كم أنت وحيدة ياأريتريا..قلبت بصري في كل الفضاءات فلم أجد ما يشفي غليلي حديثا عن معاناتك..انك الجزء المنسي في العالم الذي كان حظه من الحياة بأن يكون في ظلها الذي يخفيه الحائط عن الرؤيا,,هذا كان حظك بين الدول العالم,, و كان حظ شعبك كذلك..