الخميس، 19 يوليو، 2012

متناقضات و واقع

3- الإنسان الإرتري، وبما قدمه من نضالات،  يلزم الدولة الإرترية في صون كرامته الإنسانية وحريته الأساسية وفقا للقوانين والمواثيق الدولية، والالتزام بالعدل والمساواة.
هذا البند تحت مسمى طبيعة الدولة  في المادة (94) في الدستور الأريتري ..لكن يبدو انني بدأت من اخر السطر وبه إثبت بأن الدستور إنما كلمات كتبت حتى دون تنسيق وتصويغ قد يغر الجاهل دعك من من هم يملكون عقلا..
فالانسان الأريتري لا يجد ضيئا مما كتب في هذا البند من الدستور ، مارايكم انتم...