الأحد، 5 أغسطس 2012

حقيقة التوكل على الله


من توكل على الله كفاه...
سبحان الله .لي قصة مع هذا الامر...
اصابني هما في أمر ما... ابتدا به صباحي اليوم و على عادتي اقوم بفتح الهاتف لأرى مالذي وردني من رسائل فوجدت رسائل عن الذكر والصيام و فضل رمضان رمضان، و منها حملة يقولون بان الشيخ مشاري الخرازي يقوم بها ، وهي عن التوكل...وفيها نماذج عن اناس يروون قصتهم و همومهم وكيف بتوكلهم على الله تحللت العُقد ، و تسهلت الامور، فقلت في نفسي مالذي سيحدث اذا ..إن قلت كما يأمر به الشيخ اتراه سيفرج همي ، فقلت في نفسي ..ربي فوضت الامر إليك وقلت ذلك الدعاء ..حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ..سبعة مرات ، وخرجت متجها إلى عملي...
فوالله الذي لا إله إلا  هو لم اسر في طريق 10 خطوات و إلا و الفرج في امري قد وصل وان الامر برمته قد تحلل كما تتحلل رغوة الصابون ان سكبنا عليها الماء في الاناء. فسبحان الله.. والحمدلله..
دائما توجهنا الصعوبات فنسرع للهم و الضيق والتبرم، ونستعجل من الله الفرج كاننا نسأله دينا عليه قضاءه، ولو اننا صبرنا وانتظرنا مالأت إليه الامور لعرفنا بأن تلك الاشياء لا يعدو كونها امتحانات صغيرة يثبت به الله الاقدام ويمحو بها الخطايا..
فلا حول ولا قوة إلا بالله من ضعفنا و خور عزمنا وسرعة ضيقنا و تبرمنا من الحياة