الجمعة، 7 ديسمبر، 2012

بعض من حبر الغريب


فيما مضى.......
كانت الخطب حوادث في الحياة....
فالمرء يعيش بسلام حتى يفأجا بحدث يقلق حياته، يجعله في بحث مستمر في حلول ناجعة لها... خلال سيره فيها، وما ان ينتهي الحدث حتى يعلو النفس العميق بصدره.. وتنهيدة متعب بعد طول عناء......هكذا كانت الحياة فيما مضى... و ذلك سواء في اي ارض كنت او  تحت اي سماء...
...........
لكن في هذا العهد تغير كل شي...فالشخص الذي كتب له الجلاء وهو في حياته، يعيش هاجس الخوف والقلق كل يوم...لا يكاد يشرق الشمس عليه حتى يسترسل افكاره، و يرى الكثيف من الوان الظروف تعمي الروية امامه...بتنا نعيش الخوف..بلا اطمئنان حاضر..من هول مانسمع و بعض القرارت التي تخدشنا ونحن نسير. كشجرة مسكيت على طريق وعر نسير فيه.. لا مفر منه.
..
في بعض البلدان العربية.ليس للوافد فيها راحة من الولوج إلى حتى الخروج..من قلق وخوف و شعور بعدم الطمانينة من احتمالية تقلب الظروف و القوانين...
اتوقف قليل بعد كل كتابة .كانني احمل حمل ثقيل يدفعني إلى ان اتوقف كثيرا..فالحمل صعب جدا..كهّم كهذا صعب جدا...
لن احكي حكيتي..فاأنا واحد في الالاف لهم حكايات مثل حكاياتي .. ولعل بعضها اسوء....
فقط لو كان لكل منا وطن يحيا فيها كريم، لم اعتقدت بأن هناك عمل سيقوم به اولئك الفارغون بنزف الحبر على اوراق بيضاء لشد الخناق على رقاب المسكين والفقراء الذين انتهى بهم الحال في تلك البلدان التي كانت قبل مجئيهم إليها أحلام فوق الخيال و ارض خضراء فائق الجمال....
فاصتدمو بواقع الحال.. وان العبودية مازالت موجودة .لكن باختلاف المفاهيم...فالفرق بات بأن الشخص المسكين هذا لا يمكن بيعه.. ولا النساء يعتبرن ملك يمين يعشرن دون رادع ديني..
لن اكثر عليكم .....سأكتفي بروابط تبين معنى الاحزان ..معنى العيش بعيد و دون وطن يحفظ حق الأنسان..حق انسانه
هذا رابط لشخص قتل نفسه بسبب عدم مقدرته على السفر لرفض كفيله ذلك.فقد حياته في الدنيا والاخرة.. ولا نعرف اكثر مما شاهدنا و لانصدر فتوى في ذلك
...http://sabq.org/iTrfde
هذا رابط يعلمنا بأن ليس هناك اعتراف بالوفاء منهم بأن الاجانب قد يوالون الوفاء لأوطان عاشو فيها بل في سياق حديثهم يعتبر خطر امنيا...احتيال كما يسمونه...
http://www.alriyadh.com/2012/09/08/article766127.html
و هذا رابط لسؤال على قوقل عن هل يكره السعوديين الاجانب ؟ والاجابات تتفاوت اترك لكم القراءة والرد..فكما يقال في كل شعب وفي كل بلد هناك الصالح و الطالح... وفي مدونتي هذه اوجه الحديث لمن ليس لهم وطن يعودون إليه في الوقت الأني على الاقل..أم من كان في وطنه فيشكر على القراءة فقط..و لسنا نشكو لكم شيئا..فشكو لله..
http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=21fbb9f3ec950d3b&pli=1
............
.........
من العار ان لا ننصف .فالحق يقال ..فبعض من يلذون باوطان الاخرين يسيئون فيها الادب والتصرف و السلوك على نحو لم يكون يحلمون به في اوطانهم الأم....
تظل المسالة هاجس يحتاج إلى حكم عادل يدير الموقف بين اطرافا تشكو من سوء المعاملة.. واطراف تملك ملفات إدانة ...
و تستمر الحياة...
فلا خير من نكر المعروف الذي وجده من بعضهم وليس كلهم....
الحديث بين يديكم فيه النقيض من كل شي خذ ماشئت واترك ماشئت..فالحياة تُبنى على اهتماماتنا.فانظر بماذا تهتم انت........