الأربعاء، 25 ديسمبر، 2013

اعياد الكريسماس

يعيشون الفرح كل عام لا يقل حماسه..
لا تتسأل متعجبا من حديثي عن اعياد المسيحين هذه.. فاانا احد الذين يستمتعون بعروضهم، واعيش دفء في مشاعرهم فقدته منذ زمن يكاد ان يكون بعيدا.. فالعيد في امتي اضحى عيدا رسميا تقليديا ليس أكثر..
الجميع يقول في كل عام نفس العبارة التي قيلت في العام الماضي.. "ماعاد العيد يشعرنا بالبهجه"، اذا لست وحدي من يعلق على عيد امتي فالكل يتحدث عنه سواء في نفسه او مع احبته واصدقائه.. لعلني قد خرجت من الدائرة قليلا فتحدثت إلى العامة..
ايامهم في تلك الاعياد أُنس يعيشونه وكأنه اول عيد يمرعليهم.. وكأنه حدثُ ينتظرونه بفارغ صبر، وإن كان يخيل لي ذلك.
انظر إلى عروضهم التلفزيونية وتحركاتهم وزياراتهم ومايتحدثون فيه ..
عيدهم يخص ديانتهم ومعتقدهم بالدرجة الأولى ولست ملزما بمعايشته.. انما جذبني فيهم تلك الروح التي تعيش العيد لهفة وفرحا..
عيدا لليلة ويوم.. ونحن لنا اعياد،في الاسبوع عيد.وفي العام عيدان.. لكننا اجساد تحيا عيدا دون ارواح تفرح به..فلا داعي ان نُداهن انفسنا..
قلة من يعيشون العيد فرحا به..قلة قليله.. وانا اكثر الناس تساؤلا لما لا نشعر بطعم العيد كما كنا سابقا..
فلا اجد جوابا ولا اكف عن السؤال.. فيمضي عيدي كمضي يوم فيه التزامات اخرى فوق العادة.. اهو ضعف إيمان.. وهل تصاب الامة جمعاء بذلك، لعلها كذلك..
فالدماء لا تجف في اراضي المسلمين ابدا.. والأرض لاتروى ابدا إلا بدمائنا الأكثر غلاء من دم غيرنا..

الاثنين، 9 ديسمبر، 2013

كلمات متقاطعة

تكسو ملامحي العزلة .. و شيئا من لحن استهوني..اعطر به بعض ايامي..
و دروس اتعلمها من تلك الروايات المشبعة بين طفولة وبطولة..
ان الحكاية ليست قديمة .. والامر لايعدو ريح هبت على روحي... فالامر حدث فعلته انا بيدي واستغرقت فيه حتى سرقني .. وكأن الامر فأجاني..احمدلله على كل حال..لكني خجل جدا..
كم من مساء و انا اخفي وجهي عن الدنيا .. اخشى البقاء وحيدا لكي لا اسال نفسي...
لست حزينا اكثر من شخص قلق على نفسه..

الاثنين، 15 يوليو، 2013

ماضي نحن له...

افتقدت الي تلك المنضدة الصغيرة.التي كنت امارس عليها كتاباتي واقلامي التي ابعثرها تارة عليها و اجمعها في وعاء قد اختلسته من مطبخ خالتي تارة أخرى.. و بعد ان شارف عمري الثلاثين و انا احب كتبي و اشيائي و ذلك العالم الصغير الذي بنيته لنفسي.. و قد كبرت و كبرت احلامي و رغباتي..لكن قلبي الصغير لم يكبر بعد..مازال وليدا..يحن الي الماضي.. الي اياما لن تعود كانت تحمل بين جنباتها براءة و بساطة و راحة قد افتقدتها اليوم.. رغم انني بارع في إقامة الطقووس ..الي ان الماضي مهما استحضرت ادواته فلن يعود لانني ببساطة لا اقدر علي استحضر العمر نفسه و الارواح التي عاشت وقتها..

الاثنين، 10 يونيو، 2013

الي الله نلتجأ..

ان ساورني شعور بالحزن..شعور خفي بالحزن ..فلا حق لكم بملامتي.. اذا لا تعرفون القصة من اولها.. صمت عميق كحزن عميق..و تفكير صامت بموقف صامت ..لا حيلة لنا امامه.. ان اعيتك الحياة فتوجه بمركبك نحو الله..و لتجعل سجادتك وسيلة وصولك.. فماذا بعد بلوغ باب الله من بلوغ.. و من غير ملك الملوك قادر على تحقيق رغباتك.. و رفع الظلم عنك..و عن احبتك و اصلاح حالك..

الأحد، 19 مايو، 2013

و نظل نحن.....


في حياتنا تقابلنا امور لا بد لنا من وقوعها..و من رحيلها.... و نظل نحن في زمرة الأمواج نحمل تفاصيل قصص عشنها و ايام عشنها,, و ساعات مضت حينها دهور...و الأن باتت لحظات نود حبسها لكي لاتنتهي....
 اظل رجلا انا احترم الذكريات,.,, وساعات الخلوات.. و روايات على ضوء القمر على كرسي في المساء و على رشفات كوب من الشاي و قد برد...استرجع لحظاتي حلوها و مرها...الذي يكون حينها حلوا لانها ذكرى ...فقط في الوجدان...

الثلاثاء، 14 مايو، 2013

ليلة التذكر

مااجمله من منظر ...لعلني كنت سارحا بعض الشي..كمن كان في نوم عميق في اخر الردهة و قد اعياه التعب..
مااجمل الحضور في قلبك امي و مااجمل الحديث بينكم احبتي..12 عاما من عمري مضت لعلني اكثرت فيها الدموع .. و لكن ماذا الان..
و انا بعد الرحلة الطويلة بينكم اقص الرحلة..لكننا بشر و هذا اسوء مانمتلكه.. ثقافة التبرم و التشاؤم و استباق القدر...
الليلة انا احيا في حلم جميل..لا ..انا الليلة في كامل قواي.احيا في واقع جميل.هذا ازيز التكييف ينبني باني مستقيظ و اشعر بما حولي..
الحمدلله..قد عدت اخيرا..
الحمدلله باتت القصة ذكريات اذا..
من كان يعتقد بان النهاية جاءت اجمل مما كنا نتصور..حتى نفسي انا لم اكن لاحلم باجمل من تلك النهاية..
عدت لكم و بعض عطر من جميل اخذته معي.. و عاد معي..
عدت لكم و قد اتعبني البقاء في الغربة سنين دونكم ختى ظننت جهلا بان الامل قد انمحل..لكني عدت الان.. و من كان يظن بان الله لن يطلع على حاله فهو ارعن و اجوف لا يعرف فضل الله على عباده.
كم انا الليلة سعيد.. كطفل في سنة البراءة يلهو ليلا و كانه قد خدع الزمن و لم ينم إلى الان و يلعب دون قلق..
الحمدلله..اعوام انقضت و قصص في وضح النهار مضت.. وانا بين احبتي اكتب و اتغزل في سالف عهود قد ولت و اتقضت
رسالة لكل عابس لن يخذلك الله ابدا فقط..اتوكل على الله و احسن الظن به...
رسالة لكل غريب ..مادام في قلبك نبض فااعلم بان هناك يوما للقاء حتما باذنه سيحل..
رسالة لكل حزين..عمر الحزن لم يدم قط على ابن ادم..فالحزن هو الشي الوحيد الذي يلد كبير و يصغر مع مرور الوقت فقط تمسك بحبل الله لعلك تفلح..
الحمدلله فما كان حزن الامس صار حديث انس الليلة ..فسبحان الله القادر على كل شي..

وقت النوم

إنه الليل.في الشتاء حيث حب يبدا معه بين جسد و وسادة بين رغبة و راحة...بين مشاعري وذكرياتي..
بين صمتي والحديث عاصف في قلبي.. وبين قلم بعيد ودفتر لا اعرف مكانه...
و اشوااااااق لحب بعيد عني فارسه...
و لحظات ايضا في صمت عن التساؤل الذي لا احب ان اجهر به حتى لنفسي ..عن متى سألقاك حبيبتي..؟؟
متى سنلتقي.. ولماذا تثور احزاني هوج عندما تمر بخاطري بعض افكار الحل لوصولك.. والباب مؤصد من بعيد.. كل شي لا يدعو لأمل..
و حدث يمكن ان يكون..بين موانع مائعة يصعب معها الثبات و التفكير..
إن الشتاء زائر، بيننا من الأحاديث كثير.. وعشق من مزيج خاص .. لأنه لا يأبى إلى ان نمارس تواصلنا في صيف حبك الحار جدا.. و ها هو قد غاب عني منذ عام على رحيلي لم اقابل صديقي هذا...لقد راني رغم اني تعمدت ان اخرج من وطنك في ساعات النهار ,, والشماء في كبد السماء تنبي بجو حار..لا يمكن معها الشتاء بالتملص والدخول إلى دارك لسؤال عني..
لكن...
لعلها مانشأ بيننا انبه إين أنا..فإين انا?!
... و إن كنت في بعض زجاجات عطرك و شي من بعض مقتنياتي لديك أحيا..إلا أنني في الحقيقة في مكان بعيد..بين هوى و كلمات افتراشها لأنام على وقع حديث دار بيننا في الخيال.. وقد تعبنا الأرتحال..
اخبريني ماهو المحال..
أن نلتقي..أم ان نجعل بوق النداء يصدع بالأنين..
أم..
ان نحمل مظلة في ليلة مطر فألحق اخر القطارات التفكير إليك لأنام فيها .. ككل ليلة. متسول يعيش على قارعة ذكرك سيدتي..فقد تعبت السفر..وبت لا أقوى على المسير ..
لعدة أعوام اسير ..نعم لعلني سأسير..انتظريني ولا تبحثي عن بديل..فالقلب رهن فكرة مجنونة إن اعلنت الرحيل...
أنا في انتظر يوم لقانا ..فا لدي هدايا اشتريتها في عام غيابي عنك.. لكنها لم تنعم بدفء يدك..فقد كان اذان النداء للوداعك اعلى من ان تسمعين دقات قلب تقول لك..كم احبك و كم قلبي بدونك عليل.

الأحد، 21 أبريل، 2013

لا أعرف..............................

لا بت مستغرب لماذا يحل علي الليل باأسئلة تقلقني.. تجعلني مع اول طير اسافر و الاقي الحزن في كل مكان..لأني لا أعرف إلى أين المصير..اهل من بين الضباب سااغامر اعبر الطريق..؟؟
..............
حديث عن القلق الذي يمر بي يقلقني ..في ذاته.. و كلمات تبقى عني شاهده..لعلها غدا تنبائكم ماالذي منه أعاني..لعلها لا تفصح لي ..فتفصح لكم...كم من قلم خان سيده..

الأربعاء، 10 أبريل، 2013

فقراء الأمة..

حاولت ان اتملك نفسي..حاولت ان اشيح بوجهي عن الالم الدنيا.. و ااحشو اذناي فلا اسمع انينهم..لكني عجزت..عجزت حتى ان اشيح ببصري فقد اصبحت اطيل النظر إليهم..لم لا و هم فقراء الأمة.فقراء لا حول لهم ولا قوة,,




..اعان الله الفقراء... وكل مهاجر خرج لطلب رزقه من داره و خلف وراءه اهلا و احبه.لولا الحاجة لما خرجوا إلى مجهول لا يعرفونه..لكنهم تفالؤا خير .
تقطعت بهم السبل و تكالبت عليهم الحياة..ستر الله عليهم.. و أعانهم..لربك بكم رحيم و بحالكم عالم..فلا تقنطو من رحمته..

الخميس، 4 أبريل، 2013

بسطاء بعزة أغنياء



تعلمنا الحياة...اننا اقوام لا نحمد الله.. واننا نلهث من طول نظرنا إلى الاعلى..إلى منهم فوقنا ..بما انعم الله عليهم من اشياء قد حُرمنا منها..و كم من مرة قيل لنا ان لا نرى منهم فوقنا بل نرى من هم دوننا في الحياة..لكنها الطبيعة البشرية و النفس النهمة التي لا تشبع.. ولعلنا بقينا في ذيل الأمم لذلك السبب...لأننا لا نحمد الله على مااتانا..
الحمدلله...
تعلمنا الحياة..في مشاهد نصادفها..بأن البسطاء من الناس هم من يضربون الامثلة الرائعة في التضحية والأثير و الرضا و القناعة بما يملكون..فكم من مرة تاخذني الطرقات ..فاأجد عاملا بسيط منظره يوحي بيوم عمل شاق مر به.. و إذا به يتوقف عند مسكين ليعطيه مما يملك..و اخر بسيط..في ازدحام الطريق لا يثنيه صراخ المارة و لا الموجودن عن الميل ليدفع لذلك المسكين ف وهج الشمس شيئا مما يملك.. و ابتسامته كلمات تقول لا عليك فنحن موجودون يااخي و لن نتخلى عنك..
فإذا شاهدت حالهم..تكون في يقين بانهم ليسو افضل حال منا..بل البعض لا يكاد يغطي عظمة الرقيق سواء وشاح خفيف من اللحم من فرط جهده و دعكة الحياة له..و لا نستحي,,لكني الان صرت اخجل ان امضي امامهم سواء على قدماي او على مركبة..انهم الملأ الذين عرفو معنى ان الاحتياج إلى اجر الصدقة اكبر من حاجه الفقير إلى صدقتهم..فطوبى لهم..طوبى لمن آثر على نفسه و لو كان به خصاصة..
كا قال المصطفى عليه افضل الصلاة و السلام..(مانقص مال من صدقة)..فالله الله على فقراء المسلمين ,,فلول الحاجة لما افترشو الطرقات..طلبا للمساعدة..رحم الله امير المومنين عمر بن عبدالعزيز..حين ارسل خزنة بيت المال ليدو الزكاة فلم يجد لها مصرف ..حتى قال اشترو قمح و انثرو على رؤؤس الجبال حتى لا يقال جاع طير ..
طير في بلد المسلمين,,
الحمد لك ربي على جميع نعمك و على جميع الآك..اغفر لنا جهل عشنه فاأمنا به..
لا إله إلا انت سبحانك إني كنت إني كنت من الظالمين

الأحد، 31 مارس، 2013

ماسأة الصيادين العفريين,, في اليمن


تبعات مقتل صياد.. و اصابة اخرى في الهجوم الذي تعرض له البحارة اليمين من طرف الحكومة الأرترية..
................
65 صياد عفري يدفعون فاتورة أفعال النظام الإجرامية ضد اليمنييين.!
بقلم :ادريس حسن يعيدي
بعد إطلاق القوات البحرية الارترية الرصاص علي قارب صيد يمني الذي قتلت فيه أحد البحارة اليمنييين وأصابت الآخر بجروح بليغة ثم دخل هذا القارب حاملاً علي متنه مصاب في حالة إغماء وجثة غارقة في بحر من الدماء الي ميناء مخا اليمنية فأثار هذا المنظر حفيظة الأهالي والمواطنين في الميناء وبعده مباشرة هاجموا علي الصيادين العفريين الأبرياء الذين كانوا متواجدين في تلك الساعة في المخا في البداية حصل إشتباك ومضاربة بالأيدي بين اليمنيين والبحارة العفريين وعلي الفور تدخلت بينهم الشرطة حيث قامت بإحتجاز أكثر من 65 صياد عفري في سجن المخا.
لكن الأهالي والمواطنين اليمنيين في الميناء إستولوا علي إحدى عشر قارب تابع للصيادين العفريين بكل معداته البحرية وسمعنا أن ثمانية من القوارب كان مُحمل بالأسماك قبل إفراغ الحمولة عند الوكلاء حيث يقدرون قيمة حمولة الأسماك ما بين 18 الي 20 مليون ريال يمني وأما قوارب الثلاثة أخرى الباقية كانت جاهزة للمغادرة وهي مُحملة بالعفش والمؤن حيث تم الإستولاء والمصادرة لكل هذه الأموال والممتلكات وحتى الآن مصير هذه الأموال مجهولة وغير معروفة والي الآن خمسة وستيين صياد عفري منذ ثلاثة أسابيع قابعين في سجن مخا ويوم أمس تم نقلهم الي سجن المركزي في محافظة تعز.
ومن خلال متابعاتنا أكد لنا المسؤولين أنهم إحتجزوهم حفاظاً علي أرواحهم وأكدوا أيضاً أنهم سيتركونهم وسيقومون بإرجاع أموالهم بأسرع وقت لكن للأسف لم يتم حتى الآن إفراجهم ولا إرجاع أموالهم وبحسب علمنا فقد حصل خلاف حول رد ممتلكاتهم ولم يستطيعوا إرجاع أموالهم والصيادين رفضوا الخروج دون رجوع أموالهم لذلك حصل التأخير وفي الأربعاء الماضي أرسل محافظ محافظة تعز رسالة الي المسؤولين في ميناء مخا يُطالب فيه بإفراج الصيادين وإرجاع كل أموالهم ومحاسبة المعتدين عليهم وعلي ممتلكاتهم لكن للأسف أيضاً لم يحصل شئ من هذه الأمور وإنما تم تحويلهم يوم أمس الي السجن المركزي في محافظة تعز ولا نعلم علي وجه اليقين سبب نقلهم لكن من خلال متابعتنا سمعنا أنهم لم يستطيعوا إرجاع ممتلكاتهم وأموالهم التي استولى عليه المواطنين وسمعنا أيضاً أن بعض الوكلاء وبعض المسؤولين الأمنين في ميناء مخا متورطين في النهب لذلك لم يستطيعوا الحل ولم تتحل القضية في المخا وفي النهاية تم تحويلهم الي سجن المركزي في محافظة تعز وأما مصير قواربهم وأموالهم الي الآن مجهولة ولا ندري ترجع لهم أم لا.
بناءً علي هذه الحادثة أريد أن أُؤكد لكم أن هذه الحادثة نتيجة للأعمال الإستفزازية التي يقوم بها نظام الجبهة الشعبية ضد الصيادين اليمنيين والنظام يريد ورآء هذه الأعمال الإستفزازية تخريب العلاقات الودية والأخوية التي سادت بين اليمنيين والعفريين ويسعون لتعكير صفو علاقتنا الإجتماعية الأزلية وقطع صلاتنا التاريخية الراسخة وروابطنا الدينية والثقافية المتينة وهم يطمحون ويسعون لقطع وتخريب ونصف كل هذه الأمور نهائياً لماذا؟ لكي يتم أولاً محاصرتنا سياسياً وإقتصادياً وثانياً عزلنا عن محيطنا وإبعادنا عن مصدر علاقتنا الأزلية الأخوية ومدد إقتصادنا لأجل ذلك فعلوا كل شئ وفي البداية طردوا اليمنييين من المدن الساحلية في دنكاليا بأسلوب مُهين بعد مصادرة كل حقوقهم وممتلكاتهم ثم أشعلوا حرب عبثي ضد اليمن فليس لها هدف غير التخريب وإفساد الود والعلائق الأزلية بين الشعب اليمني والشعب العفري الملاصق لليمنيين في تلك الجزر ثم دخولوا في مطاردات اليمنين في البحار وقاموا بنهب ممتلكاتهم وسرقة أموالهم وإحتجازهم بالآف في المعتقلات تحت أنواع من التعذيب ومارسوا ضدهم الإهانة المقصودة بأساليب مهينة بطرق فجة وقحة تُعبر عن قُبح طويتهم ثم قاموا إمعاناً للفتنة وإيغاراً للصدور بإرسال جُثث اليمنيين وجرحاهم في قوارب محددة الي اليمن بعد مصادرة باقي القوارب وباقي الصيادين في سجونهم.
وأيضاً لتأجيج اليمنيين ضد العفر قاموا بتوزيع قوارب اليمنيين المنهوبة بالقوة وممتلكاتهم علي المواطنين ويريدون وراء هذه الأعمال تحقيق قطع جسور العفر التاريخية والإجتماعية والدينية والثقافية الممتدة الي اليمن عبر التاريخ وبالتالي قد حققوا اليوم بعض أهدافهم وها هي حادثة ميناء مخا تُعتبر أحد نتائج أعمالهم الإجرامية وهي نتيجة لردود أفعال الأهالي الذين الغاضبين الذين حركهم جرائم بحرية النظام الذي قتلت أحدهم وجرحت الآخر ثم أرسلتهم إمعاناً بالإستفزاز الي اليمن في تلك الحالة البشعة المثيرة للإشمئزاز .
هذه الحادثة ليست الأولى وإنما هي أكبرها وأكثرها ضرراً لكن قد حصل قبل شهر واحد من هذا التاريخ هجوم الأهالي الغاضبين علي الصيادين العفريين في ميناء الحديدة ولولا تدخل الأمن اليمني لكانت حصلت كارثة وقبله أيضاً حصل هجوم مُمُاثل في ميناء الحديدة وقبله كذلك نفس الشئ حصل في قرية وقحة الساحلية في اليمن.
لذلك كل يوم نرى توتر وغضب متصاعد بين اليمنييين ضد الصيادين العفريين الذين يأتون الي اليمن وكل يوم نرى ونسمع الإحتجاجات والمظاهرات أمام الموانئ وأمام مقرات الشرطة والأمن التي تُطالب بترحيل الدناكل(العفريين) من اليمن.
للأسف صيادين العفر المساكين يدفعون ثمن أفعال النظام الطائش ويتحملون يومياً تبعات ممارساته الإجرامية اللإنسانية ضد اليمنيين لذلك نُؤكد أنه ليس من العدل أن يدفع الصيادين المساكين فاتورة تصرفات وأفعال النظام الإجرامية المقصودة لإضرارهم فكيف يتحملون ويدفعون ثمنها وهم لا يرضون ولا يمثلهم وفي نفس الوقت هم ضحايا النظام فليس لهم حول ولا قوة وهم يهربون من جحيم الفقر و التجويع الممنهج الذي يريد النظام أنْ يُعدمهم فيه.
لذلك نُطالب اليمنيييين بشئين مهمين وهما:
الأول :- فكل إرتري حُر يشجب ويدين مايقوم به النظام ولا يمثل أفعال النظام الشعب الارتري المسالم الواعي الذي يُقدر ويحترم لكل ما يربطهم باليمنيين .
فإذن نحن كإرترين عموماً وكعفر خصوصاً نُقدر الجيرة والعلائق التي بيننا وبالتالي ندين الإنتهاكات النظام المتكررة ضد اليمنيين ونترحم علي الأرواح البريئة التي أزهقه النظام المجرم ونتأسف ونعبر عن حُزننا العميق لما يحصل من إهدار الجنوني لأموال اليمنيين وممتلكاتهم .
الثانية :- نُطالب ونناشد اليمنيين حكومة وشعباً وخاصة عُقال ومشايخ وأعيان ومسؤولي الأمن في المدن الساحلية وخاصة ميناء مخا وميناء الحديدة وخوخة وغيره من الموانئ والمدن والقرى الموجودة في الساحل اليمني التي يرتادها الصيادين العفريين ونريد منهم أن يتفهموا جذور المشكلة وأنْ يعرفوا ويدركوا أنّ وراء تلك الإنتهاكات شرذمة قليلة لا تُعبر عن الشعب الارتري وإنما تُعبر عن نواياها الخبيثة وأهدافها العنصرية وهاؤلاء هم فقط يتحملون مسؤولية أعمالهم الإجرامية ولا يمكن ان يتحمله الصيادين المساكين الأبرياء وهم ليسوا طرفاً في المشكلة بحال من الأحوال .
لذلك نرجو ونتمنى منكم أن تتذكروا العلاقات الأزلية التي بيننا وأنْ تغلبوا منطق الود والأخوة الراسخ الذي بيننا ولا تسمحوا أنْ يزعزعها شرذمة من المتعصبين المغامرين الذين تحركهم أهداف عنصرية طائفية ضيقة وأنْ لا تسمحوا لهاؤلاء أنْ يحققوا أهدافهم الخبيثة وأن يفسدوا علاقاتنا الضاربة في عمق التاريخ وأنه يجب عليكم أنْ تعرفوا أن صلاتنا وعلاقاتنا أقدم وأعرق وأمتن من أنْ تُزعزعها شرذمة متعجرفة من العنصرين الجُهلاء.
فإذن أختم كلامي وأقول أنه يجب عليكم أنْ تعوا وتفهموا أنّ النظام الطائش المجرم العنصري الطائفي يوم ما سيرحل لكن تبقى علائقنا وصلاتنا كما هي عبر التاريخ قال تعالى( فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ) صدق الله العظيم ..
شكراً لكم جميعاً.,,,

الاثنين، 18 مارس، 2013

الاختزال ..


.......
تختزل عواملي كثيرة بداخلي..فالحياة كم تمنحك .تأخذ منك و يظل هذا الأمر سجالا بين اخذ و عطاء..
ارى نفسي كثير سير..في اماكن كانت ف مرحلة ما من حياتي محببة..
تتملكني الدهشه كما يتملكني الحزن لشوقي إلى تلك اللحظات و تلك الاماكن فانا شخصا يحترم اجمل ذكرياته.. اشعر و كأن الاغتراب سرقني..سرق مني تلك الأماكن و تلك اللحظات و عندما  عدت لها لم تكن تلك الديار كما عهدتها و تركتها..كفى بي حزن فراق أحبة لي لن اراهم ع هذه البسيطة..ثانيا..
كل مرة بين تلك الابنية و ف تلك المسارات..اجد ذلك الصغير الذي اعرفه يجري و يلعب و يسير هنا و هناك ذلك الصغير هو انا بمشاهد قديمة حفرت ف ذاكرتي و اختفت عن ايامي فلا اعد اذكرها إلا إذا اخذتني قدماي ف تلك الدروب الخالدة ف الذاكرة.
قد أصبح علي يومي أفكر..و أتذكر..ذكريات مضت، و لحظات قضت و ولت..فآآآآه..آآآه..
من ذا الذي لم يشتاق لماضيه يوم..لكنها سنين ولت..و ساعات صرخنا و لعبنا فيها و انتهت..فعاودني الحنين هذا الصباح فجرآ وأنا في صلاتي..تدافعت أمامي صورآ لأناس كانوا لي اخوة و أهلا في سنين اغترابي..جمعتنا مدارج الدراسة..رغم ضيق المساحة..إلا ان القلوب كانت اشد اتساع من عالمنا..فأمضينا سنين تلك.كأجمل ماكان فطوبى لكم

الخميس، 14 مارس، 2013

ينتبني ذات الشعور العارم بالضعف و الهوان

لا اعلم لماذا..؟؟
ماسر ذلك الوافد الذي يأبى الرحيل.....!!
حين التعقل..حين اترك مساحة للتفكير..و التعقل في روية الاأشياء التي اظلمت من حولي..ياتيني يقين بان ليس هناك من شي يستحق الحزن..يستحق ان اسقط على ركبتاي و اجثو مكسور الخاطر ضعيف الامل و العمل...لا اريد ان اعيش معه..لا اريد..لا اريد. لذلك الاحساس..ان يلازمني مابقي لي من عمر..يكفي مابي من وهن..يكفي مابي من عجز يقيد حركتي...
و رغم نقدي لكل ذي حديث عن تغيير الواقع و المتحديثين بلغة المشاعر الايجابية و الطاقة الروحية..إلا انني اوقات في صمت و في ساعة انفراد اصدق بعض مايقولون..و ان قالوا كثيرا..للاسف لا اعي منه شي..لأجعله يمضي كم اتاني دون استئذان..
اصدق مااقوم به من قتال مستميت للخروج من حالة مزامِنة بت اشعر بحجم ضخمتها..لكني لا اعرف حقيقة كيف آلت الأمور إلى ماهي عليه الأن,,,
حزن هل هذا ما اعانيه بالفعل ,,ام سوء تخطيط لحياتي ,,ام اشواق لأستقرار احدث به نفسي  من سنين..سنين امااه,,حديث بداخلي لم ينتهي ..منذ ان علمت مالذي تعنيه كلمة الحياة و ما تتبعها من ظروف.. و اسباب و فرص,,,من حينها اماااه لم يستقم فكري..لعلني كنت وقتها صغيرا على ادراك تلك الفلسفة و تحليلها,,,فسرت بما املاه علي عقلي في حينه,,,
لا اخفيك عزيزتي فالرحيل بعد لم اكن في وضع يسمح لي بممارسته,,مضيت فيه مثخن بجراح الاشواق..و انا غض بعد على حمل جراح بهكذا حجم...عشت حبيبتي ثلاثة اعوام على اقل تقدير لا اعي الاشياء من حولي على حقيقته..فقد بت اتكل كثيرا على حسي في تفسير الاشياء و استفسرها ان صعب علي تحليلها,,,و مضت السنون الاول..و بعد بصماته مازلت احمل اثارها.. و حملت نفسي على قبول وضعي,,و قد كانت لتلك السنين من امور تخصها و تعنونها...و ختامها..حدث هو الاخر مازلت احمل اثره و قد لا ينمحي...
                                                                            ***
كل ماحولي يتحدث إلي، يجاهد ليخبرني بان الحياة بعد مازالت بخير.. وان التعب مهما بلغ مداه مصير الراحه لساعات تنسيك برح سنين..فقط تفأل
و في صلواتي.تستحضرني..ذكرياتي، و مفهمومي عن معنى الجياة..
ليتني كنت طفلا..هذه الرغبة اوقات تعاودني عصر لتعصر قلبي..لكن دون فائدة...
مازلت اذكر..باني كنت في صغري اعتقد بان الكبار و الاباء انما يمضون في طرق تم اعدادها لهم و توجيههم إليها..كنت اتفاجا من فقر الفقراء.. ومن بلوغ البعض مراتب الاغنياء و البعض في متوسط الدرجات..حتى وعى العقل مالذي يصنعه حياتنا..و بت مقتنعا اخيرا بان كل مامر علي انما من اختيارات بعضهم حسب همته.. ولا ننسى قدر الله فوق كل ذلك...

الأربعاء، 13 مارس، 2013

ثقافة الأندماج


............
لعل البعض يحسن ثقافة الأندماج...
ام الحديث عن امر خلف الأبواب المغلقة فما كان طبعي... يثار فيني الحزن عندما نتلاقى في طرقات لم اقصد فيها التلاقي معك...
انت يامن تظنني اعنيك بكلامي....
انا لست سوى رجل يسهر ليله نوما .. ونهاره سهرا وعقل لا يتوقف عن التفكير في جادة كل طريق...
و امنيات ارسمها في السرير..
و امال تموت قبل المسير...الشمس بات دليل صدق التحقق من حياة الحلم أم موته.. وباب موصدا علي ينبني كم انا بعيدا من هنا ...
صمتا وسلوكا..ظنا او فعلا .و ما كان اخر كل شي...ان يعتقده الأخرون سوء..رغم يقينك الشخصي بأن العلاقات كل يوم تسوء...و لا من احد منصف..سوى رياح تبعث فيني القشعريرة...عند جلوسي على شرفة غرفتي..او على باب منزلي
إنها المعتقدات ... ثلاثون عاما تصقل خبرة يختار الأنسان اكتسابها ... و يرضى بها..لكنه و إن استيقظ فقد استيقظ متاخر..فقد فات الأوان على السؤال لماذا؟؟ و ان اراد النجاة فعليه ان يتعلم اداة كيف ؟!
وغدا ستشرق شمس الغد بإذن الله.و في طرقات اخر سيكون تفكيري و يومي و هكذا ستمر الحياة..و ساأعيش في احوال اخرى...

الجمعة، 22 فبراير، 2013

اجلس إلى نافذة صنعته لنفسي..افكر كثيرا عن مرور الماضي بهذه الطريقة في حياتي..و عن ماضي يخصني اسوق الصمت الممزوج بصخب الاه و الحزن..و اشياء تعيدني إليك..رغم كل شي.. و رغم كل المحاولات المستميتة لنسيانك..لكن تفضلين البقاء.. متجهلة كم الالم الذي يخلفه بقاك في حياتي.. بت لا أومن بما تريدين زرعه في عقلي بانك من النوادر التي قل ما يكون مثلها قد تحقق..انت الان اشبه بالكابوس منك حدث..انت لا شي..تمضين بمجرد استيقاظي كحلم مزعج اقلق ليل اثقلت فيه ع معدتي بالطعام. اأحكي لك عن قصتي..و عن قصة اخرى سااسوقها لك..فالوطن و القمر احد مسائلي..فهما بيننا الان..فسماء يعتليه القمر..اراك فيه و وطن ينصف الاشواق يناصفك فيه..فلا قلب يختلي باحدهم ولا احدهم يستطيع الغاء الأخر..
......................
نتعلم بان العالم بعد رحيلنا عنه سيستمر.. وانا الحياة لا تقف على احد ابد ..عذرا احبتي ، فذلك قانون وضعه غيري و لست في موضع يسمح لي بالتمرد على ذلك الامر ..
ليتنا نموت لنرى كم نحن غالين عليهم ام لا .. و من ثم نعود...لعلها كلمة قلنها في حياتنا في اوقات سرا بيننا و بين قلوبنا لأحبتنا..و لكن دعني اعطيك جواب لسؤالك و عن حالهم بعدك............عزيزي هم ماضون دونك فلا تتعب نفسيك باأماني لا معنى لها...
كم نحب الحياة نحن، لكننا في المقابل لا نقدم لها مايستحق فعلا باننا نقدر ذلك الفضل الذي وهبه لنا المولى في علياه...
تلك الأعاصير من المشاعر التي تتناقض بنا في ساعات الاختلاء من الطبيعي جدا ان تسبب ماتراه في كلماتي ... فالمتراكمات تعلمنا مالا ينبغي...
اتعلم صديقي البعيد في الوطن البعيد و الذي تقرا كلماتي هذه بعض الاوقات عندما تتخلل بعض الكلمات من بعض المنشدين و المغنين المتحديثين مسامعي اشعر بان الكون يعيرني اهتماما و يبتسم في وجهي...تتراجع حينها سحب اليأس ، ويغدو للأمل شفق يزين وجه السماء..سمائي..مشكلتنا باننا لا نوالي مراتنا اهتمامنا..

الجمعة، 15 فبراير، 2013

أبي..خطأنا باننا لا نعرف قيمة احبتنا حتى يجد خطب يخلي ذاك المكان منهم..

كم انت عظيم ياأبي..لعلني لم أوفيك حقك...دموع ترقرق فوق ارادتي..حفظك الله اينما كنت الأن.
 وكأن السفر في عالم قديم حيث البغال و الحمير..حيث الدوؤاب و الأنعام..حيث الطرقات الوعرة و قطاع الطرق..عذرا ابي لما جرى لك..عفوك أبي فالحياة جد قبيحة، و كثيرووون لا يهمه ان ترك دمع يتحدر عل مقلاة المساكين..
الأن يستحضرني ذلك الشعور..ان ابي في طريقه للسفر خارج الديارر..ديار اعتبرنها ديارنا..لكنها لم تكّن لنا يوم ود رغم كل السنين التي قضينها معها..و بات الرحيل ديدان المساكين..لا تكاد الشمس تشرق إلا و في نفوس البعض قناعة بأنه قد يستلقي ليلتها تلك في وطن غريب عنه..و إن كان وطنه.. تبا..لم يعيرو حياتي معهم اهمية.. تركوك ياأبي مثل اللصوص تقضي حياتك..رغم السنين الزاهرات التي قضيتها معهم ..رغم انفاس المسك التي نثرتها بينهم ...إلا ان الجحود اسبق لسداد مالك عليهم.. و قد خرجت الساعة نحو درب لا اعلم اخره..لكنك مضيت يكللك ايمانك بالله و توكلك عليه..وتشيعك عبراتنا و كبرياء ممزوج بالخوف من البكاء..نتمنى ان نصبح على واقع جميل..أبي.. سبحان الله..تبدلت ملامح نفسي..وملامح افكاري وهمي..بات رغبة عودتك اكبر من التفكير في غدا ليس بيدنا التعرف بما يحويه.. سااحاول ابي و ساأكون مثلك متوكل على الله في إدارة شوؤن بيتنا و اهلي..لأن ظللت اكتب مانتهيت..رافقتك السلام أبي...
........
ابي انا ضعيف دونك..بمجمله ياابي انا ضعيف في مواجه الحياة، قلب رقيق احمل بين جوانحي.. ونفس لعلها  قد تأثرت بذلك القلب و بظلك الذي كان يمنحنا الأمان والدي.. وانت الأن تركتني لعلك كنت تريد اعلامي بأن الظل ياولدي ليس باق لك و بعمرك يحتاج إلى ان يكون ظلا لغيرك حفظك الله ابي و اصلك إلى مبتغااك سالما,,,و اعادك إلينا غانما
امين.

الخميس، 14 فبراير، 2013

هذا المساء



إنه الاشتياق..إنه ماتصنعه الألحان عادة عند الزيارة..زيارتي خلسة من شرفات المساء و عند مشاهدة مواقف حضرتها معها...اني افتقدها كثيرا..و افتقدتها اكثر هذا المساء.

مشاعر فاضت فجرا





تختزل عواملي كثيرة بداخلي..فالحياة كم تمنحك .تأخذ منك و يظل هذا الأمر سجالا بين اخذ و عطاء..
ارى نفسي كثير سير..في اماكن كانت ف مرحلة ما من حياتي محببة..
تتملكني الدهشه كما يتملكني الحزن لشوقي إلى تلك اللحظات و تلك الاماكن فانا شخصا يحترم اجمل ذكرياته.. اشعر و كأن الاغتراب سرقني..سرق مني تلك الأماكن و تلك اللحظات و عندما عدت لها لم تكن تلك الديار كما عهدتها و تركتها..كفى بي حزن فراق أحبة لي لن اراهم ع هذه البسيطة..ثانيا..
كل مرة بين تلك الابنية و ف تلك المسارات..اجد ذلك الصغير الذي اعرفه يجري و يلعب و يسير هنا و هناك ذلك الصغير هو انا بمشاهد قديمة حفرت ف ذاكرتي و اختفت عن ايامي فلا اعد اذكرها إلا إذا اخذتني قدماي ف تلك الدروب الخالدة ف الذاكرة.
قد أصبح علي يومي أفكر..و أتذكر..ذكريات مضت، و لحظات قضت و ولت..فآآآآه..آآآه..
من ذا الذي لم يشتاق لماضيه يوم..لكنها سنين ولت..و ساعات صرخنا و لعبنا فيها و انتهت..فعاودني الحنين هذا الصباح فجرآ وأنا في صلاتي..تدافعت أمامي صورآ لأناس كانوا لي اخوة و أهلا في سنين اغترابي..جمعتنا مدارج الدراسة..رغم ضيق المساحة..إلا ان القلوب كانت اشد اتساع من عالمنا..فأمضينا سنين تلك.كأجمل ماكان فطوبى لكم.طلاب.الأهلية.زملاء دراستي في زمن الأغتراب..

الاثنين، 11 فبراير، 2013

حبيبتي


أعلم جيدا بأنه لن يهدأ بالي هكذا....لأني بحاجة إليك عزيزتي..فغيابك اثر علي كثيرا و زاد من أشجاني و أرهق قواي ..احتاج إلى بذل المزيد من الصبر حتى ابلغ يوم لقاك وانا بخير...عزيزتي
اتلهف إليك...لكني عندما يطول الحنين واشعر بالتعب اتمدد على احلامي.واترك العنان لذكريات فتأخذني إليك.صوتك عندما يأتي وعندما يغيب يترك اريجا يظل عالقا بأنفاسي،، يملأ علي الدنيا حبور والصيف بردا و كأنني اسمع صوت ملاكا لا صوت بشر.

السبت، 9 فبراير، 2013

وطن الظل ..ارتريا

الحديث مربك عنك ياوطن حين سؤالي مالذي يتوجب علينا فعله لأجلك ... فانتي وحيده و كدت اقول محاطه باشخاص لا يعجبني توجهتهم...لكنها سنة من اختار ذالك الطريق..فالبدايات المتشابه تعطي دائما نهايات متشابه..اذا تشابهت الظروف..و لعل فيك مايميزك ياوطن الظل فالبعض على انقاضك تسلق النجومية... و البعض سمح لنفسه الحديث باإسمك.. و الزج بهمومك لأغراض شخصية,,و ان كان في بعض صور الاستغلال يتمثل في الوان الاستغلال القبلي..
يوسفني بعدك هناك و وحدانيتك ..يأسفني ان اراك بين الذئاب و حدك...لكنه في مجمله ياوطني قدر فانت لست ملك لأحد... و قد يكون البعض قد حادثك اكثر منا...الا انك في نهاية المطاف وطن الجميع... و ان كان البعض لم يحادثك بعد,,,اعذري ابنائك ياوطن ..انت اكثر الاوطان حداثه و ان ولدت قديما..فقد تركت في هودج العناية لكي يتم فطامك و اعلانك لدنيا..لكن يبدو ان فطامك كان يتعارض مع مصالح بعضهم..فتركك الجميع حيث وجودك..لكي يبدو استجداء الاخرين بإسمك.. كنت على ثقة بان يوم كهذا سيشرق ياوطني على انينك... و سترين الوجوه و كانها مشدوه مما تحدثينه من ألم...صبرا فما خاب رجاء من صبر.. و غدا لنا لقاء على ارضك.. وفي ظلك سنسمر...
دمتي بخير ياوطن

الخميس، 7 فبراير، 2013

يارب.

نحن جبلنا على استصغار مانملكه في حياتنا.. و النظر فيما يملكه الأخرون..
حقيقة..لذلك نعيش في حزن وغم و نكد.. و قد تعاندنا الحياة اوقات من تحقيق رغباتنا..حينها يعظم الأمر علينا..و قد يفقد البعض الطعم بمدى متعة الحياة...فلا يفرق بين غدا و امس..نسأل الله ان يلهمنا معنى ان نقول الحمدلله..و لنحيا كل يوم عزى حدة..دعونا لا نربط الايام ببعضها..فما ضرني اليوم ان شربت الماء البارد ة قد حرنته بالامس...

الأربعاء، 6 فبراير، 2013

ياأنتم


هكذا الحياة... و على لحن جميل استرسال كلماتي.. وفي قكة الأشتياق يأتني بريد من وطن الحبة يطمئن قلبي...سؤال في لحظات وحدة اسأل نفسي هل استمر .. ام انزل على اول رصيف يقابلني..فالأشواق..باتت معي لا تجعلني اهنأ بنوم .. ولا استمتع بالوجود.....
لم اكن اعلم بأن للحب سحر .قويا هكذا..يحول بيني و بين ان اعيش ساعات دون ان يهزني بعنف.....دون ان يأخذني بقوة إليكم...كنت أظن بأن مسلسل الاشواق سينتهي بمجرد ان اعود إلى ارض كانت لي في سابق عهدي وطن .لكني بت الأن مؤمن بأن وطني تركته خلفي حين حملت حقائبي اخر مرة,,,,,لكم في قلبي مساحة لا تعرف الحدود.. و خصوصية لا يجدها غيركم^_______^

الاثنين، 4 فبراير، 2013

ارتريا

وطني..في انتظار المشهد الاخير.فقد بدات النهاية.. والخاتمة ستاتي.عذرا ياربيع انتظر شروق شمسنا.





الأحد، 3 فبراير، 2013

الخاتمة

مالذي اعددنا لها...حين يحين موعد السير..نحو الله على عجل..حين الموت..ماذا اعددنا للقاء الله..نعد كل شي ..كل صغيرة و كبيرة ولا ننسى ان نختار اجود و انفس مانملكه..لأجل لقاء شخص ما او عزيز ما او حضور مناسبة ما..لكن ماذا اعددنا للقاء الله..ذلك اللقاء الذي لا يشبه اي لقاء ...ذلك اللقاء..الذي لا يسبقه تنبيه او موعد لحدوثه...لا إله إلا الله..
بعض الناس عندما احسن إلى حياته..احسن الله خاتمه عمله.. وهناك اخرون...لا اظن بانني في حاجة لتبرير مالذي فعلوه في حياتهم ..فكانت عواقب حياتهم..مااقترفته ايديهم

الخميس، 31 يناير، 2013

من سيأتين؟

من سيأتيني لياخذني...و يمنح الروح فرصة اخر... من سيهزني بعنف ليوقظني...فقد طال ليل سباتي... من سيترك لي قلما اعطيه بعض معاني امتلكها لأتركها هنا...تسيل حبر من الكلام مبهم..يوجعني حمله...

الاثنين، 28 يناير، 2013

فوضى في حياتي...

يحوي حزني..حيرة الطرقات التي لا تفضي بي إليك..و إن كنت أحبك..فالالهام يقارب حياتي كما ترين في وقت الفراغ..النهار و إن كان كادح لاينسيني رائحة الأشياء التي حملته ذلك الصباح...ياأملي..مازال تفاصيل ذلك الصباح..يزاورني..يحملني ، ياخذني برفق إلى السماء إليك..دون شعور مني . دون الم الانتقال من مكان إلى اخر ..الحب يدفعني للحياة ساعة اصراري بالخروج منها,, نعم اعلم بان الامر لم يكن اسوء مما ظنت ، و لا افضل ممااعتقدت..... تكمن الفلسفة في مفهوم الحزن من البدء في طريق المشوار ...مشوار حياة، وحين تتضمحل كلماتك اخبرني عن الاسباب.اسباب الصراخ الدائم في وجه الحياة.القصة كانت قصيرة عشرون عاما احدث بها نفسي.لا اخفي على احد ...حالة ارتجاج اعيشها في هذا الصيف. و في عالم يفترض به ان يكون شتاء . لعلي اشتقت لقصص مضت و حياة في الاغتراب علمتني مالا يجب علي الايمان به و التسليم به..لكنه قدري يااصدقاء ..!! اليس كذلك ..لم اخطئ عندما تماديت ..اتعلمون لماذا ؟؟ لاني بشر لا اتصف بالكمال فاحاسب على طريق اجتزته خطأ..الان بتوجب عليكم الدعاء لي.. من سفر طويل اقترفته على نفسي.. لا اظنكم تعتقدون بان ذلك الشعور الذي يقودني الان .اسير مستمتع به.. يداي تشعر بالتعب..ساأقف قليلا ..لارتاح و اريح قلب يشعر بالأعياء مثلي و التعب.. يحل مسائي كل يوم بنفس الأسئلة ، والحيرة و الاهات التي تخرج متسربة بين ثنايا كلماتي و في سلوكيات لا استطيع ترجمتها ،احيانا اكون اكثر اصرار على معرفة مالذي جرى لي، وفي اوقات ابحث عن الضعف لأحمله ع كاهلي..فالسؤال لا املك له اجابات مقنعة، ولا اعلم مالذي اريده حقيقة لا اعلم هل انا اشكو من شي ما..؟؟ هل هناك مااحتاجه في حياته و افتقده..هل الحب ماينقصني ، ام تعني ان من اريدها تنقصني فبت كالثمل لا اعرف مالذي احدثه من امري...ام ان الامور لا تعدو اسباب بقاء ، وبعض من الماديات اريدها فمعها يحقق الاستقرار شروطه فيعيش معي.... العمر الأن في العقد الثالث و انا لا اشعر به...كمسافر بعد يعلم بأنه لم يصل لنقطة البداية لينطلق لا اشعر بالأثارة من هذا القلم الذي يسير طواعية لي ، و معبرا باسوء الأوصاف حالتي، وان قلت لي يكفي بأن هناك من يسايرك و يشعر بك ، وان كان جامد لا روح فيه..احمدلله على ذلك...انا شخص مقدر لنعم الله، وضعيف لا يجيد حمد ربه كما يجب.. ويعلم جيدا بان تلك الأمور التي تاتيني مساء.. وعند الاختلاء والتي تعترضني عند السير وحيدا و عند صلاتي..انما ضعف..ضعف لم استطع دفعه بعيدا عني.. و لهذا امارس اعنف هواياتي.. دون قراءة او تفكير بما سيكون بعدها.... و بعد ذلك هل سااكون مثل اولئك الذين دخلوا من باب الحياة و خرجو منه دون ترك شيئا ..دون عطر يفوح بعدها ، دون اثر يذكر الاخرين بهم...لا أدري لعلني لا ادري بالفعل,,,

الثلاثاء، 22 يناير، 2013

اوطان الموت

اه. تنهيدة خافتة..اني مستاء الليلة..ليس كل استياءات المساء، وعند الاختلاء.. كاستيائي الليلة..فوطني ينزف و اخاف ان لا يبقى على قيد الحياة ، اخاف ان اعود غدا إلى هنا لأرى ماحاله و ما الت اليه اوضاعه..لأفاجا بان المريض المحتضر قد فارق الحياة فلا يعود قلمي بعد اليوم يروي عنك ياعطر الارض، و ياقصة في النفس نهفو إليها ,, اتعلمون لم ازر بلدي في يوم ما....لا داعي للتعجب فهذا حال الكقيرين و ان كنت اظن نفسي الوحيد بين الاخرين لم يذهب بعد.. لعل ارتيريا اسم غريب غير مألوف..لعل البعض اعتاد سمعه كافتتاحية الاخبار الروتينية و الرتيبة فلا يعود يلقي بالا لم سمع و يشحذ انتبهه لبداية النشرة... وطن في اخر القرءات الجغرافية بأنه وطن 5ملايين شخص..هذه لعلها احصائية عشرة اعوام خلت .ام الان فيمكنك القول بانها لن تتجاوز الـ2.5مليون فقط..فالحياة هناك امر الارتحال فيها كاستيقظ الحالم على يوم شاق في انتظاره......الحرب التي استعرت مع الجارة اثيوبيا نزفت بكثير من شبابنا .. والخدمة الاجبارية اللانهائية اقتلعت الباقي..اشعر بالوهن و لا قدرة بي بالمواصلة في الكتابة.. اريتريا..وطن وشعب ينزف... لنجعل للحديث بقية..فمشهد احبة من ابناء وطني و الموت ينهشهم كعقاب في سماء الارض يقتنصهم يوجع قلبي بشدة.. والاشرار باتو كالنسور التي تحوم حول من حانت ساعته تنتظر ان يلفظ انفاسه.يدميني..فالمعسكرات في شرق السودان باتت كالمصائد ، واصبحت الجماعات المعنية بتجارة البشر..تعمل عمل الذئاب في القطيع ، و تاخذ من سار بعيدا عن القافلة..و رائحة الموت في سيناء ازكمت انوفنا ..رائحة اجسادهم....رائحة ابناء الوطن المغلوين على امرهم......هل يعقل بان تكوني يااريتريا..اسم للموت لكل منتسب لك..هل هذا قدرك بانتخذلي ، وان يموت و يشرد و يسحل من كان احد ابنائك..دعيني اقف هنا..فالتعب بلغ مبلغه... لا حول و لاقوة إلا بالله..

الاثنين، 21 يناير، 2013

اريتريا 21-01-2013

تاريخ اليوم يكتب..ياوطني بحبر من دماءهم.. و دعاء من افواهنا.. الليلة سيترك التاريخ لنا فرجة لننظر منها إلى احلامنا البالية لعلنا نبعث فيها الحياة مرة اخرى.. الليلة كل الأرتيرين تتجه انظرهم إليك، إلى عاصمتك اسمرة..يحبسون انفاسهم.. و يضغطون على قلوبهم خشية ان يسمع دوي دقاتها للعالم.. الصورة قاتمة .. بدا الحديث عن انباء بحدوث انقلاب..و ان المتمردين سيطروا على التلفاز.. وقطع البث,,,و حتى الساعة لا جديد يضاف إلى المعلومات المرسلة.فقط حديث بين مغير لصيغة الكلمات وبين نافيا لأخبار تقال.. ساحات مواقع التواصل الاجتماعي مشتعلة ، وكلها تدور في ذات العبارات.... هناك انقلاب في اريتريا..افراد من الجيش يقتحمون مبنى وزارة الاعلام و يسيطيرون عليها.. دبابات الجيش تحاصر المبنى...انباء عن مقتل وزير الدفاع و بعض القادة العسكريين المواليين لنظام.. هذا اكثر الملعومات تداولا.. و ان كانت متفاوتة في صحتها...فخبر الاقتحام صحيح..100%،و تطويق دبابات النظام لها ، وقطع الارسال التلفزيوني و الاذاعي..حقيقة.. ام عن خبر مقتل ضباط الصف الاول فهذا مشكوك في صحتها حيث لا أدلة تثبت ذلك.... الناظر و المتابع لأحوال اريتريا سيكتشف شح المعلومات و الغموض القادم منها، هذا اذا غضينا الطرف عن مقابلة المعارض الاريتري و السفير السابق لنظام في الخرطوم..حيث ان حديثه دليل صدق بان اريتريا بالفعل كانت دولة تمارس مبدا الاقصى لكل من يحاول الولوج إليها وسبر اغوارها..مفهوم العزلة الدولية مطبقا بنسبة 100% فيها .حال نظيرتها كوريا الشمالية في هذا الشأن.. كثيرون يسألون لماذا ليس هناك مراسلون في اريتريا ينقلون الاخبار و يبينون مايحدث هناك..ارد عليهم بان احد المطالب التي ادت إلى نشوب هذه الثورة التي نتمنى ان تستعر في جسد النظام..مطالب باصلاحات قدمتها افرع الجيش للحكومة ، منها الافراج عن السجناء السياسين و الاعلامين,و الانباء تشير إلى ان المطالب قبل الان رفعت لرئيس البلاد لكنه رفضها و رفض مقابلة المسئولين لمناقشتها الامر الذي ادى إلى اقتحام مبنى التلفزيون و الاعلان بانتهاء فترة القمع والاعتقالات.. وبدء عهد جديد تسود فيه الديمقراطية و تطبق فيها نصوص الدستور المعطل منذ حرية الوطن.. حتى هذه الساعة الحديث لا يمكن حمله على محمل الجد..و خاصة في التطورات و ما ستؤول إليه الاحداث,,

الجمعة، 4 يناير، 2013

ادوات القياس..

نخطي اوقات عندما نترك ادوات قياسنا على قراءة واحده .. و إن اظهرت الحياة عكس مااقول..فاللوحة منظر..مشهد يحوي بداخله الف الأشياء التي تتحد و تندمج لتنتج صورة لنا تحمل عنوان لحدث يروي لنا في ظل الحياة..و خرير الذكريات.. فنظل نثمل بها حتى نستيقظ غدا من شجن اكتسى ملامحنا..و بعثر اوراقنا..

الثلاثاء، 1 يناير، 2013

حياتي4

لا ندري لماذا نحن نستسيغ طعم الحزن ... لماذا تهوينا قصص الاحزان ، رغم ان للفرح قصص اجمل...لكن كما يقال . نحن نحب ان نتحدث عن الحزن رغم اننا في اوقات لا نعيشه.اتعجب من تشكلات الحياة، من شكل شخصيتي او شخصية غيري، من منحى حياتي و اهتماماتي و اهتمامات غيري..حياتي انت لوحتي ،وانا شخص لا احسن الرسم فماذا افعل ...