الاثنين، 15 يوليو، 2013

ماضي نحن له...

افتقدت الي تلك المنضدة الصغيرة.التي كنت امارس عليها كتاباتي واقلامي التي ابعثرها تارة عليها و اجمعها في وعاء قد اختلسته من مطبخ خالتي تارة أخرى.. و بعد ان شارف عمري الثلاثين و انا احب كتبي و اشيائي و ذلك العالم الصغير الذي بنيته لنفسي.. و قد كبرت و كبرت احلامي و رغباتي..لكن قلبي الصغير لم يكبر بعد..مازال وليدا..يحن الي الماضي.. الي اياما لن تعود كانت تحمل بين جنباتها براءة و بساطة و راحة قد افتقدتها اليوم.. رغم انني بارع في إقامة الطقووس ..الي ان الماضي مهما استحضرت ادواته فلن يعود لانني ببساطة لا اقدر علي استحضر العمر نفسه و الارواح التي عاشت وقتها..