الأحد، 19 مايو، 2013

و نظل نحن.....


في حياتنا تقابلنا امور لا بد لنا من وقوعها..و من رحيلها.... و نظل نحن في زمرة الأمواج نحمل تفاصيل قصص عشنها و ايام عشنها,, و ساعات مضت حينها دهور...و الأن باتت لحظات نود حبسها لكي لاتنتهي....
 اظل رجلا انا احترم الذكريات,.,, وساعات الخلوات.. و روايات على ضوء القمر على كرسي في المساء و على رشفات كوب من الشاي و قد برد...استرجع لحظاتي حلوها و مرها...الذي يكون حينها حلوا لانها ذكرى ...فقط في الوجدان...

الثلاثاء، 14 مايو، 2013

ليلة التذكر

مااجمله من منظر ...لعلني كنت سارحا بعض الشي..كمن كان في نوم عميق في اخر الردهة و قد اعياه التعب..
مااجمل الحضور في قلبك امي و مااجمل الحديث بينكم احبتي..12 عاما من عمري مضت لعلني اكثرت فيها الدموع .. و لكن ماذا الان..
و انا بعد الرحلة الطويلة بينكم اقص الرحلة..لكننا بشر و هذا اسوء مانمتلكه.. ثقافة التبرم و التشاؤم و استباق القدر...
الليلة انا احيا في حلم جميل..لا ..انا الليلة في كامل قواي.احيا في واقع جميل.هذا ازيز التكييف ينبني باني مستقيظ و اشعر بما حولي..
الحمدلله..قد عدت اخيرا..
الحمدلله باتت القصة ذكريات اذا..
من كان يعتقد بان النهاية جاءت اجمل مما كنا نتصور..حتى نفسي انا لم اكن لاحلم باجمل من تلك النهاية..
عدت لكم و بعض عطر من جميل اخذته معي.. و عاد معي..
عدت لكم و قد اتعبني البقاء في الغربة سنين دونكم ختى ظننت جهلا بان الامل قد انمحل..لكني عدت الان.. و من كان يظن بان الله لن يطلع على حاله فهو ارعن و اجوف لا يعرف فضل الله على عباده.
كم انا الليلة سعيد.. كطفل في سنة البراءة يلهو ليلا و كانه قد خدع الزمن و لم ينم إلى الان و يلعب دون قلق..
الحمدلله..اعوام انقضت و قصص في وضح النهار مضت.. وانا بين احبتي اكتب و اتغزل في سالف عهود قد ولت و اتقضت
رسالة لكل عابس لن يخذلك الله ابدا فقط..اتوكل على الله و احسن الظن به...
رسالة لكل غريب ..مادام في قلبك نبض فااعلم بان هناك يوما للقاء حتما باذنه سيحل..
رسالة لكل حزين..عمر الحزن لم يدم قط على ابن ادم..فالحزن هو الشي الوحيد الذي يلد كبير و يصغر مع مرور الوقت فقط تمسك بحبل الله لعلك تفلح..
الحمدلله فما كان حزن الامس صار حديث انس الليلة ..فسبحان الله القادر على كل شي..

وقت النوم

إنه الليل.في الشتاء حيث حب يبدا معه بين جسد و وسادة بين رغبة و راحة...بين مشاعري وذكرياتي..
بين صمتي والحديث عاصف في قلبي.. وبين قلم بعيد ودفتر لا اعرف مكانه...
و اشوااااااق لحب بعيد عني فارسه...
و لحظات ايضا في صمت عن التساؤل الذي لا احب ان اجهر به حتى لنفسي ..عن متى سألقاك حبيبتي..؟؟
متى سنلتقي.. ولماذا تثور احزاني هوج عندما تمر بخاطري بعض افكار الحل لوصولك.. والباب مؤصد من بعيد.. كل شي لا يدعو لأمل..
و حدث يمكن ان يكون..بين موانع مائعة يصعب معها الثبات و التفكير..
إن الشتاء زائر، بيننا من الأحاديث كثير.. وعشق من مزيج خاص .. لأنه لا يأبى إلى ان نمارس تواصلنا في صيف حبك الحار جدا.. و ها هو قد غاب عني منذ عام على رحيلي لم اقابل صديقي هذا...لقد راني رغم اني تعمدت ان اخرج من وطنك في ساعات النهار ,, والشماء في كبد السماء تنبي بجو حار..لا يمكن معها الشتاء بالتملص والدخول إلى دارك لسؤال عني..
لكن...
لعلها مانشأ بيننا انبه إين أنا..فإين انا?!
... و إن كنت في بعض زجاجات عطرك و شي من بعض مقتنياتي لديك أحيا..إلا أنني في الحقيقة في مكان بعيد..بين هوى و كلمات افتراشها لأنام على وقع حديث دار بيننا في الخيال.. وقد تعبنا الأرتحال..
اخبريني ماهو المحال..
أن نلتقي..أم ان نجعل بوق النداء يصدع بالأنين..
أم..
ان نحمل مظلة في ليلة مطر فألحق اخر القطارات التفكير إليك لأنام فيها .. ككل ليلة. متسول يعيش على قارعة ذكرك سيدتي..فقد تعبت السفر..وبت لا أقوى على المسير ..
لعدة أعوام اسير ..نعم لعلني سأسير..انتظريني ولا تبحثي عن بديل..فالقلب رهن فكرة مجنونة إن اعلنت الرحيل...
أنا في انتظر يوم لقانا ..فا لدي هدايا اشتريتها في عام غيابي عنك.. لكنها لم تنعم بدفء يدك..فقد كان اذان النداء للوداعك اعلى من ان تسمعين دقات قلب تقول لك..كم احبك و كم قلبي بدونك عليل.