الجمعة، 22 فبراير، 2013

اجلس إلى نافذة صنعته لنفسي..افكر كثيرا عن مرور الماضي بهذه الطريقة في حياتي..و عن ماضي يخصني اسوق الصمت الممزوج بصخب الاه و الحزن..و اشياء تعيدني إليك..رغم كل شي.. و رغم كل المحاولات المستميتة لنسيانك..لكن تفضلين البقاء.. متجهلة كم الالم الذي يخلفه بقاك في حياتي.. بت لا أومن بما تريدين زرعه في عقلي بانك من النوادر التي قل ما يكون مثلها قد تحقق..انت الان اشبه بالكابوس منك حدث..انت لا شي..تمضين بمجرد استيقاظي كحلم مزعج اقلق ليل اثقلت فيه ع معدتي بالطعام. اأحكي لك عن قصتي..و عن قصة اخرى سااسوقها لك..فالوطن و القمر احد مسائلي..فهما بيننا الان..فسماء يعتليه القمر..اراك فيه و وطن ينصف الاشواق يناصفك فيه..فلا قلب يختلي باحدهم ولا احدهم يستطيع الغاء الأخر..
......................
نتعلم بان العالم بعد رحيلنا عنه سيستمر.. وانا الحياة لا تقف على احد ابد ..عذرا احبتي ، فذلك قانون وضعه غيري و لست في موضع يسمح لي بالتمرد على ذلك الامر ..
ليتنا نموت لنرى كم نحن غالين عليهم ام لا .. و من ثم نعود...لعلها كلمة قلنها في حياتنا في اوقات سرا بيننا و بين قلوبنا لأحبتنا..و لكن دعني اعطيك جواب لسؤالك و عن حالهم بعدك............عزيزي هم ماضون دونك فلا تتعب نفسيك باأماني لا معنى لها...
كم نحب الحياة نحن، لكننا في المقابل لا نقدم لها مايستحق فعلا باننا نقدر ذلك الفضل الذي وهبه لنا المولى في علياه...
تلك الأعاصير من المشاعر التي تتناقض بنا في ساعات الاختلاء من الطبيعي جدا ان تسبب ماتراه في كلماتي ... فالمتراكمات تعلمنا مالا ينبغي...
اتعلم صديقي البعيد في الوطن البعيد و الذي تقرا كلماتي هذه بعض الاوقات عندما تتخلل بعض الكلمات من بعض المنشدين و المغنين المتحديثين مسامعي اشعر بان الكون يعيرني اهتماما و يبتسم في وجهي...تتراجع حينها سحب اليأس ، ويغدو للأمل شفق يزين وجه السماء..سمائي..مشكلتنا باننا لا نوالي مراتنا اهتمامنا..

الجمعة، 15 فبراير، 2013

أبي..خطأنا باننا لا نعرف قيمة احبتنا حتى يجد خطب يخلي ذاك المكان منهم..

كم انت عظيم ياأبي..لعلني لم أوفيك حقك...دموع ترقرق فوق ارادتي..حفظك الله اينما كنت الأن.
 وكأن السفر في عالم قديم حيث البغال و الحمير..حيث الدوؤاب و الأنعام..حيث الطرقات الوعرة و قطاع الطرق..عذرا ابي لما جرى لك..عفوك أبي فالحياة جد قبيحة، و كثيرووون لا يهمه ان ترك دمع يتحدر عل مقلاة المساكين..
الأن يستحضرني ذلك الشعور..ان ابي في طريقه للسفر خارج الديارر..ديار اعتبرنها ديارنا..لكنها لم تكّن لنا يوم ود رغم كل السنين التي قضينها معها..و بات الرحيل ديدان المساكين..لا تكاد الشمس تشرق إلا و في نفوس البعض قناعة بأنه قد يستلقي ليلتها تلك في وطن غريب عنه..و إن كان وطنه.. تبا..لم يعيرو حياتي معهم اهمية.. تركوك ياأبي مثل اللصوص تقضي حياتك..رغم السنين الزاهرات التي قضيتها معهم ..رغم انفاس المسك التي نثرتها بينهم ...إلا ان الجحود اسبق لسداد مالك عليهم.. و قد خرجت الساعة نحو درب لا اعلم اخره..لكنك مضيت يكللك ايمانك بالله و توكلك عليه..وتشيعك عبراتنا و كبرياء ممزوج بالخوف من البكاء..نتمنى ان نصبح على واقع جميل..أبي.. سبحان الله..تبدلت ملامح نفسي..وملامح افكاري وهمي..بات رغبة عودتك اكبر من التفكير في غدا ليس بيدنا التعرف بما يحويه.. سااحاول ابي و ساأكون مثلك متوكل على الله في إدارة شوؤن بيتنا و اهلي..لأن ظللت اكتب مانتهيت..رافقتك السلام أبي...
........
ابي انا ضعيف دونك..بمجمله ياابي انا ضعيف في مواجه الحياة، قلب رقيق احمل بين جوانحي.. ونفس لعلها  قد تأثرت بذلك القلب و بظلك الذي كان يمنحنا الأمان والدي.. وانت الأن تركتني لعلك كنت تريد اعلامي بأن الظل ياولدي ليس باق لك و بعمرك يحتاج إلى ان يكون ظلا لغيرك حفظك الله ابي و اصلك إلى مبتغااك سالما,,,و اعادك إلينا غانما
امين.

الخميس، 14 فبراير، 2013

هذا المساء



إنه الاشتياق..إنه ماتصنعه الألحان عادة عند الزيارة..زيارتي خلسة من شرفات المساء و عند مشاهدة مواقف حضرتها معها...اني افتقدها كثيرا..و افتقدتها اكثر هذا المساء.

مشاعر فاضت فجرا





تختزل عواملي كثيرة بداخلي..فالحياة كم تمنحك .تأخذ منك و يظل هذا الأمر سجالا بين اخذ و عطاء..
ارى نفسي كثير سير..في اماكن كانت ف مرحلة ما من حياتي محببة..
تتملكني الدهشه كما يتملكني الحزن لشوقي إلى تلك اللحظات و تلك الاماكن فانا شخصا يحترم اجمل ذكرياته.. اشعر و كأن الاغتراب سرقني..سرق مني تلك الأماكن و تلك اللحظات و عندما عدت لها لم تكن تلك الديار كما عهدتها و تركتها..كفى بي حزن فراق أحبة لي لن اراهم ع هذه البسيطة..ثانيا..
كل مرة بين تلك الابنية و ف تلك المسارات..اجد ذلك الصغير الذي اعرفه يجري و يلعب و يسير هنا و هناك ذلك الصغير هو انا بمشاهد قديمة حفرت ف ذاكرتي و اختفت عن ايامي فلا اعد اذكرها إلا إذا اخذتني قدماي ف تلك الدروب الخالدة ف الذاكرة.
قد أصبح علي يومي أفكر..و أتذكر..ذكريات مضت، و لحظات قضت و ولت..فآآآآه..آآآه..
من ذا الذي لم يشتاق لماضيه يوم..لكنها سنين ولت..و ساعات صرخنا و لعبنا فيها و انتهت..فعاودني الحنين هذا الصباح فجرآ وأنا في صلاتي..تدافعت أمامي صورآ لأناس كانوا لي اخوة و أهلا في سنين اغترابي..جمعتنا مدارج الدراسة..رغم ضيق المساحة..إلا ان القلوب كانت اشد اتساع من عالمنا..فأمضينا سنين تلك.كأجمل ماكان فطوبى لكم.طلاب.الأهلية.زملاء دراستي في زمن الأغتراب..

الاثنين، 11 فبراير، 2013

حبيبتي


أعلم جيدا بأنه لن يهدأ بالي هكذا....لأني بحاجة إليك عزيزتي..فغيابك اثر علي كثيرا و زاد من أشجاني و أرهق قواي ..احتاج إلى بذل المزيد من الصبر حتى ابلغ يوم لقاك وانا بخير...عزيزتي
اتلهف إليك...لكني عندما يطول الحنين واشعر بالتعب اتمدد على احلامي.واترك العنان لذكريات فتأخذني إليك.صوتك عندما يأتي وعندما يغيب يترك اريجا يظل عالقا بأنفاسي،، يملأ علي الدنيا حبور والصيف بردا و كأنني اسمع صوت ملاكا لا صوت بشر.

السبت، 9 فبراير، 2013

وطن الظل ..ارتريا

الحديث مربك عنك ياوطن حين سؤالي مالذي يتوجب علينا فعله لأجلك ... فانتي وحيده و كدت اقول محاطه باشخاص لا يعجبني توجهتهم...لكنها سنة من اختار ذالك الطريق..فالبدايات المتشابه تعطي دائما نهايات متشابه..اذا تشابهت الظروف..و لعل فيك مايميزك ياوطن الظل فالبعض على انقاضك تسلق النجومية... و البعض سمح لنفسه الحديث باإسمك.. و الزج بهمومك لأغراض شخصية,,و ان كان في بعض صور الاستغلال يتمثل في الوان الاستغلال القبلي..
يوسفني بعدك هناك و وحدانيتك ..يأسفني ان اراك بين الذئاب و حدك...لكنه في مجمله ياوطني قدر فانت لست ملك لأحد... و قد يكون البعض قد حادثك اكثر منا...الا انك في نهاية المطاف وطن الجميع... و ان كان البعض لم يحادثك بعد,,,اعذري ابنائك ياوطن ..انت اكثر الاوطان حداثه و ان ولدت قديما..فقد تركت في هودج العناية لكي يتم فطامك و اعلانك لدنيا..لكن يبدو ان فطامك كان يتعارض مع مصالح بعضهم..فتركك الجميع حيث وجودك..لكي يبدو استجداء الاخرين بإسمك.. كنت على ثقة بان يوم كهذا سيشرق ياوطني على انينك... و سترين الوجوه و كانها مشدوه مما تحدثينه من ألم...صبرا فما خاب رجاء من صبر.. و غدا لنا لقاء على ارضك.. وفي ظلك سنسمر...
دمتي بخير ياوطن

الخميس، 7 فبراير، 2013

يارب.

نحن جبلنا على استصغار مانملكه في حياتنا.. و النظر فيما يملكه الأخرون..
حقيقة..لذلك نعيش في حزن وغم و نكد.. و قد تعاندنا الحياة اوقات من تحقيق رغباتنا..حينها يعظم الأمر علينا..و قد يفقد البعض الطعم بمدى متعة الحياة...فلا يفرق بين غدا و امس..نسأل الله ان يلهمنا معنى ان نقول الحمدلله..و لنحيا كل يوم عزى حدة..دعونا لا نربط الايام ببعضها..فما ضرني اليوم ان شربت الماء البارد ة قد حرنته بالامس...

الأربعاء، 6 فبراير، 2013

ياأنتم


هكذا الحياة... و على لحن جميل استرسال كلماتي.. وفي قكة الأشتياق يأتني بريد من وطن الحبة يطمئن قلبي...سؤال في لحظات وحدة اسأل نفسي هل استمر .. ام انزل على اول رصيف يقابلني..فالأشواق..باتت معي لا تجعلني اهنأ بنوم .. ولا استمتع بالوجود.....
لم اكن اعلم بأن للحب سحر .قويا هكذا..يحول بيني و بين ان اعيش ساعات دون ان يهزني بعنف.....دون ان يأخذني بقوة إليكم...كنت أظن بأن مسلسل الاشواق سينتهي بمجرد ان اعود إلى ارض كانت لي في سابق عهدي وطن .لكني بت الأن مؤمن بأن وطني تركته خلفي حين حملت حقائبي اخر مرة,,,,,لكم في قلبي مساحة لا تعرف الحدود.. و خصوصية لا يجدها غيركم^_______^

الاثنين، 4 فبراير، 2013

ارتريا

وطني..في انتظار المشهد الاخير.فقد بدات النهاية.. والخاتمة ستاتي.عذرا ياربيع انتظر شروق شمسنا.





الأحد، 3 فبراير، 2013

الخاتمة

مالذي اعددنا لها...حين يحين موعد السير..نحو الله على عجل..حين الموت..ماذا اعددنا للقاء الله..نعد كل شي ..كل صغيرة و كبيرة ولا ننسى ان نختار اجود و انفس مانملكه..لأجل لقاء شخص ما او عزيز ما او حضور مناسبة ما..لكن ماذا اعددنا للقاء الله..ذلك اللقاء الذي لا يشبه اي لقاء ...ذلك اللقاء..الذي لا يسبقه تنبيه او موعد لحدوثه...لا إله إلا الله..
بعض الناس عندما احسن إلى حياته..احسن الله خاتمه عمله.. وهناك اخرون...لا اظن بانني في حاجة لتبرير مالذي فعلوه في حياتهم ..فكانت عواقب حياتهم..مااقترفته ايديهم