السبت، 13 أكتوبر، 2012

حياتي..

رغم اني حاولت كثيرا ان اعالج اخطائي..وعيوبي..إلا انني اكتشف بان اكبر عيب لي هو تفكيري بمعالجة عيوبي..
انسان لا يحسن توقيت اختيارته ولا الاختيار بين اختيارته
عصبي حتى النخاع..عصبية بلهاء لاهون من نهنه الجاهل..
وتفكير سلبي..يغذي ثقافة عمر موجوع..و نفسا محبطة و رغبات مجنونة لا ادري من اين لي به...
والان بت ارغب في ترك الحياة..اوقات..واود البقاء فيه اوقات اخرى..كازدواج اعيشه ..فاعيش بداخله حياة أخرى لا ادري ماتعنيه..وإن كنت اعييش اي منها ساعة تكدري مزاجي في الأخرة..
وبت علي حالي هذا اتلمس طريقي..واعيش دون علما بان الامر له تبعات..وبعده حوادث..اعيش ارى حال الكثيرين يستقيم وحالي لا...
حال الكثيرين في عجلة الحياة يدفعوت بمراجل صبرهم اقدارهم..وانا لا..
يخطون بذات القدم سيرهم..وانا اخطو بعكس سيرهم..
وهاانا بعد ثلاثين عاما في ليلة قد شارفت على شتاء افكر بصدر يغر ضيق عن اسباب كل ذلك..وكل تلك الطرقات التي سلكتها..وتلك الاشياء التي خلفتها من بعدي..
قواي تخور..والضعف بات حملا..والوهن بات حلا..
وانا اعيش لا ادري ماهي شمس غدي باي حالا ستشرق علي..
ربي الحمدلك..فلا تغضب مماكتبت وقلت..فبعدي عنك من اهم اسباب المي و حزني..ردني إليك رد جميل..
وارزقني عيشه هنئة..و حياة سعيدة..و عمرا ينقضي ببركة من فضلك..و شوق إلى لقائك ياإلهي..